الصفحة الرئيسية

الأحد، 27 مارس، 2011

سجود الشكر (سنة مهجوره)



نصرةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم


نقوم بإحياء السنن المهجورة

((( سجــــود الشكـــــر )))



قَالَ أَبِي دَاوُد فِي سُنَنِهِ : حَدَّثَنَا ‏‏مَخْلَدُ بْنُ خَالِدٍ، قَالَ: ‏حَدَّثَنَا ‏أَبُو


عَاصِمٍ ، قَال :‏‏عَنْ ‏أَبِي بَكْرَةَ بَكَّارِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ،‏‏أَخْبَرَنِي ‏‏أَبِي



‏عَبْدُ الْعَزِيز‏،عَنْ ‏أَبِي بَكْرَةَ ،‏عَنْ النَّبِيِّ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏:


‏"أَنَّهُ كَانَ ‏‏إِذَا جَاءَهُ أَمْرُ سُرُورٍ أَوْ بُشِّرَ بِهِ خَرَّ سَاجِدًا شَاكِرًا لِلَّهِ"


حديث صحيح صححه الشيخ الألباني في صحيح

سنن ابى داوود2 \ ص543 (رقم :2412)
سجــــــــود الشكــــــر
_______________________



السلام عليكم ورحمة الله


شيخنا الفاضل من انعم الله عليه بفضل واراد ان يبلغ الشكر


لله ، فهل هي سجود الشكر أم صلاة ؟


وان كانت ايا منها فما شروطها وما كيفيتها ؟


وجزاك الله الف خير


الجــــواب :


عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


ليس ثمّ إزعاج بارك الله فيك


سجود الشكر اسمه " سجود " فهو سجود وليس صلاة .


قال ابن قدامة في المُغني : ويستحب سجود الشكر عند تجدد


النعم واندفاع النقم ثم ذكر الأقوال في المسألة ، وذكر اختياره


وترجيحه بقوله : ولنا ما روى ابن المنذر بإسناده عن أبي بكر


أن النبي صلى الله عليه وسلم " كان إذا أتاه أمر يُسرّ بِهِ خرّ


ساجدا ورواه أبو داود ولفظه قال : كان إذا أتاه أمرٌ يُسرّ بِهِ ،


أو بُشِّر به خرّ ساجدا شكراً لله ... وسجد الصديق حين فتح


اليمامة وعليٌّ حين وجد ذا الثديّة . أي حين وجده في الخوارج


لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر به ووصفه ، وروي عن


جماعة من الصحابة ، فثبت ظهوره وانتشاره ، فبطل ما قالوه .


وتَرْكُه تارة لا يدل على أنه ليس بمستحب ، فإن المستحب يُفعل


تارة ، ويُترك أخرى . انتهى .


وسجد كعب بن مالك رضي الله عنه لما بلغه خبر توبة الله عليه


والحديث في الصحيحين.


والصحيح أنه لا يُشترط لسجود الشكر ما يُشترط للصلاة من


وضوء واستقبال قبلة وتكبير ؛ لأنه مجرد سجود .


وإن كان الأفضل أن يسجد على طهارة ويكون مستقبلا القبلة .


فمن تجددت له نعمة ، أو اندفعت عنه نقمة ، فيُسنّ له أن يسجد


شكراً لله ، سواء كان متوضأ أو غير متوضئ ، وسواء كان


مُستقبلا القبلة أو غير مستقبل القبلة .


والله أعلم .


الشيخ : عبد الرحمن السحيم

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق